معلومات عن علاج السحر والحسد

معلومات عن علاج جميع انواع السحر والحسد
 
الرئيسيةعالم الجنمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الايقاع الحيوي للانسان ( البيوريزم )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin

avatar

عدد الرسائل : 792
تاريخ التسجيل : 02/10/2008

مُساهمةموضوع: الايقاع الحيوي للانسان ( البيوريزم )   الخميس ديسمبر 08, 2011 1:32 pm

[b]

أهتم الباحثون بدراسة الإيقاع الحيوي (البيوريزم) وهذه النظرية تقوم على الفروض التالية:
عند مولد الإنسان تبدأ إيقاعات حياته: إيقاع احياتهالجسمانية، إيقاع لحياته العاطفية والنفسية، وإيقاع ثالث لحياته العقلية أوقدراته الذهنية، هذه الإيقاعات لكل منها أوجُه الأعلى وحضيضه الأسفل، ممايجعل قدرات الشخص وأداءه متفاوتاً من وقت لآخر. وكل يقاع منها له دورتهالزمنية الخاصة التي تختلف عن دورة الإيقاعين الآخرين.
فالدورة لهذه النظرية يكون الإنسان في قمة قدرته الجسدية يوماً من كل 23يوماً، وفي أحسن أحواله العاطفية يوماً من كل 28 يوماً وفي أعلى إيقاعهالعقلي يوماً من كل 23 يوماً وكل إيقاع من هذه الإيقاعات يتضمن يوماً تكونفيه القدرة في قمتها ويوماً آخر تكون في حضيضها. الأيام على طرفي يوم القمةتعتبر جيدة والأيام على طرفي الحضيض تعتبر سيئة.
من هنا كان تفسير بعض حوادث الموت وتحطم الطائرات يكون عند انخفاض منحنى دورة الحياة
عند الطيارين.
لقد أستغل اليابانيون نظرية الايقاع الحيوي في أعمالهم إذ كان قائدوالدرجات النارية التابعين لشركة تلغراف يابانية يربطون شرائط حمراء أوصفراء في ذراعي قيادة الدراجة البخارية وفقاً للإيقاع الحيوي عند كل سائق.
وقد أستفادت سويسرا من خبرة اليابان في هذا المجال واستطاعت بذلك أن تخفض نسبة الحوادث 40%
هذه هي فكرة نظرية الإيقاع الحيوي ((البيوريزم)) وهي تمثل محاولة جادة منالباحثين لاستنباط نظرية ما، من تسلسل الوقائع، وعدم النظر إلى الأحداثباعتبارها وليده محض الصدفة

.
تقولنظرية الإيقاع الحيوي أن حالة الإنسان الجسدية والعاطفية والعقليةوالإدراكية، تمر بتغيرات إيجابية وسلبية، في دورات منتظمة يمكن حسابها.. فيعرف الإنسان متي يكون قادراً علي أداء الأعمال البدنية علي خير وجه، ومتييكون موفقاً في علاقاته العاطفية والشعورية بالآخرين، والوقت الذي يمكنفيه التصدي للعمل العقلي، علي أفضل صورة.


والأيامالحرجة هي الأيام السالبة ، ووفقاً لهذه النظرية وحسابتها، يكون بأمكانالإنسان أن يحدد الوقت الذي يقوم فيه بنشاط جسدي أو عاطفي أو عقلي، بحيثيحقق أفضل النتائج. وعن طريقة حسابات دورات الإيقاع الحيوي يستطيع الإنسانأن يعرف حالته في يوم معين، من النواحي الأربع.


- ولمعرفة ماذا نفعل وفي أي وقت فلنتحري الأتى:

الأيامالموجبة في الدورة البدنية، تصلح فيها النشاطات التي تحتاج قوة وجهداً أماالأيام السلبية فيفضل أن تترك لها الأعمال التي تتطلب استنزافاً أقلللجهد.

والأيام الموجبة في الدورة العاطفية تتميز بالبهجة، والقابليةللتعاون مع الأخرين . أما الأيام السلبية، فيكون الشخص فيها أميل إليالمزاج المتقلب، وإلي المواقف السلبية.

كذلك الأيام الموجبة في الدورة العقلية تكون سبيلاً أفضل إلي الأبتكار، و المتابعة العقلية من الأيام السلبية.

- ولكن ماذا نفعل في الأيام الحرجة:

اليوم الحرج في الدورة البدنية، يفترض فيه أن يكون بالذات يوم التعرض للحوادث، أكثر من أي يوم آخر.

واليومالحرج في الدورة العاطفية يكون الشخص فيه أميل للوقوع في صدامات عاطفية واضطرابات عاطفية. أما اليوم الحرج في الدورة العقلية، فلا يكون بالضرورة خطيراً

فإذا أجتمع في يوم واحد، اليوم الحرج لدورتين معاً، وهو ما يطلقعليه "اليوم الحرج المزدوج"، فمعني هذا ضرورة الحرصالشديد، لتفادي الأخطار. وهذا يحدث 6 مرات في السنة تقريباً. أما "اليوم الحرج الثلاثي" فيحدث مرة واحدة في السنة.

يوم وصول الدورة إلي القمة أو الحضيض، يكون خطيراً، لو تصادف مع يوم حرج في أي من الدورتين الأخريين.

الحالة العقلية تمثل القدرة على الإبتكار والتفكير أما الحالة الإدراكية فتمثل القدرة على الإستبصار


هذاالاختلاف في المدى الزمني لكل دورة هو الذي يخلق التوازن ويحقق التنوع فيحياتنا . ففي يوم ما قد نكون في أحسن حالاتنا الجسدية بينما نحن في أسوأحالاتنا الذهنية . مع كوننا في وضع حرج بالنسبة لحالتنا العاطفية … وهكذا . أي أننا لا نكون في أسوأ حالاتنا الجسدية والعقلية والعاطفية عند يوم معينإلا في إستثناءات يمكن أن نستدل عليها لو قمنا برسم المنحنيات التي تمثلهذه الدورات .
يرجع الفضل في اكتشاف (نظرية البيورزم) الإيقاع الحيويإلى عالمين مرموقين الطبيب الألماني (فلييس) والدكتور(هيرمان سفوبودا) الأستاذ بجامعة فيينا . وقد نشر الدكتور (سفوبودا) أول أبحاثه عنها عام (1904) بينما نشرها فلييس عام (1906) .



وحالياً تعطياليابان اهتماماً كبيراً بهذه النظرية فقد قامت بإنتاج آلة حاسبة صغيرة كماالآلات العادية تعمل بالبطارية تكشف لحاملها حالة إيقاعه الحيوي في كل يوم بالإضافة لتأديتها وظائف الآلة الحاسبة .

أما شركة البرق في مدينة (يوكوهاما) فتفرض عل خمسين في المائة من العاملين في قيادة دراجاتهاالبخارية والذين يعملون في توصيل البرقيات إلى أصحابها أن يربطوا في ذراعالقيادة بالدراجة البخارية شرائط حمراء وصفراء واضحة وفقاً لحالة إيقاعهمالحيوي ، فالشريط الأحمر يعني (إحذر السائق هو في أسوأ إيقاعه الحيوي) والشريط الأصفر يعني (انتبه السائق يمر بما قبل أو بعد أضعف حالاته)
وفي مدينة (بازل) في سويسرا انخفضت الحوادث بنسبة (40 %) نتيجة لمراعاة الإيقاع الحيوي للسائقين .

أما (جاك جونتر) مدرب الفريق السويسري للجمباز يقوم بترتيب لقاءات أبطالهالعالمية وفقاً للأيام التي يكون فيها إيقاعهم الحيوي في قمته .

أمافي روسيا ومنذ زمن الاتحاد السوفيتي السابق قامت الإدارات التي تشرف علىعمال المناجم برسم المنحنيات العقلية حصراً لعمالها وتعطي الإجازة لكل عاملعندما يكون المنحنيين العقلي والجسدي له في الذروة السالبة لأن أي خطأ بسيط للعامل قد يشكل كارثة بالعمل .
وتفيد بعض الإحصائيات للمهتمين بنظرية البيورزم من خلال الحصول على تواريخ ميلاد المنتحرين ودراستها بدقة أن النسبة العظمى منهم كانوا في يوم قيامهم بعملية الانتحار في أسوأحالاتهم (العقلية والعاطفية والجسدية) ومنحنياتهم الثلاثة أقرب ما تكون للذرى السالبة إن لم يكونوا في الذرى السالبة تماماً .

وكذلك ينصح أصحاب هذه النظرية الأطباء الجراحين أن لا يقوموا بأي عمل جراحي لمريض ماإذا كان المنحني الجسدي له في الحضيض بل عليهم تأجيل العمل الجراحي له للفترات الموجبة حيث يكون الجسد بكامل حيويته ونشاطه ويتجاوب مع العمل الجراحي ويُسرّعْ في عملية الشفاء .



كيف نحسب الإيقاع الحيوي للإنسان

تعتمد نظرية البيورزم (الإيقاع الحيوي) على أن جميع الدورات (الجسدية - العاطفية – العقلية) يبدأ حسابها بيوم الولادة .

فمثلاً الدورة العاطفية (الحسية) تستمر (28) يوماً حيث تبدأ من لحظة الولادة من الصفر

ثم تأخذ في التصاعد حتى تصل إلى قمتها في اليوم السابع ثم تبدأ في الهبوط

حتى تصل إلى نقطة الصفر (الاعتدال) في اليوم الرابع عشر

ثم تواصل هبوطها حتى تصل إلى الحضيض في اليوم الحادي والعشرين بعدها تبدأ في الصعود مشكلة بداية لدورة جديدة وهكذا دواليك ..

ونفس هذا التتابع نجده في الدورتين العقلية والجسدية مع فارق وحيد هو عدد الأيام الخاصة في كل دورة .

فبعد أن نحدد تاريخ الميلاد الحقيقي لشخص ما باليوم والشهر والسنة نقوم بعملية الطرح الشاقولي بين تاريخ اليوم الحالي وتاريخ ميلاد ذلك الشخص .

لكن عمل حساب هذه المعادلة صعب جداً و هناك مواقع تحاسب دورات إيقاع الحيوية فقط بإدخال تاريخ الولادة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abraaaaaaaj.mam9.com
 
الايقاع الحيوي للانسان ( البيوريزم )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معلومات عن علاج السحر والحسد  :: العلاج بالطاقة والتامل الذاتي-
انتقل الى: